آخر الأخبار

الزميلة فرات علاونة تكتب : استشهاد رئيس الوزراء وصفي التل .. ذكرى أليمة للأردنيين والأردنيات

جوهرة العرب - أ. فرات علاونة 

يصادف يوم غدٍ السبت الذكرى التاسعة والأربعين لاستشهاد رئيس الوزراء المرحوم وصفي التل ، تلك ذكرى الأليمة في نفس كل أردني بفقدهم سيد الرجال صاحب الاخلاص والتفاني وتحقيق المنجزات .

كان وصفي "مصطفى وهبي " صالح المصطفى التل ابرز الشخصيات السياسية الاردنية ، تولى منصب رئاسة الوزراء لأكثر من مرة ، وعرف بإخلاصة وولاءة لقيادته الهاشمية وعشقه لوطنه وأمته العربية ووحدتها. 

ولد وصفي التل عام ١٩١٩ في كردستان العراق ، والده هو شاعر الاردن "مصطفى وهبي التل " الملقب بعرار ، ووالدته هي منيفة ابراهيم بابان . 

انهى وصفي التل دراسته الثانوية من مدرسة السلط الثانوية عام ١٩٣٧ م ، ليلتحق بكلية العلوم الطبيعية والفلسفة في الجامعة الامريكية في بيروت ، وتقلد العديد من الوظائف والمناصب الرسمية في عمان والقدس واريحا ولندن ، كما عمل دبلوماسيا في السفارات الاردنية في موسكو وبغداد . 

وكانت للمرحوم التل أيادٍ بيضاء في انجاز عشرات المشاريع الحضارية ، ففي حكومته الاولى عام ١٩٦٢ قام بتأسيس الجامعة الاردنية كأول صرح علمي في الاردن ، وأسس مشروع سد الملك طلال فيما تشكل بعد سلة غذاء الاردن ، وكان احد الروافد الداعمة للاقتصاد الاردني في مجال تصدير الخضار والفواكة للدول المجاورة ، وكذلك مشروع قناة الغور الشرقية التي تولت نقل المياة نهر الاردن ونهر اليرموك. 

ومن المشاريع الحيوية التي تمت في عهده إنشاء الطريق الصحراوي الذي شكل العصب الرئيسي في ربط شمال الاردن ووسطه مع محافظات الجنوب مرورا بمحافظات الكرك ، والطفيلة ، ومعان وصولا الى مدينة العقبة ، إضافة الى استصلاح الأراضي الزراعية في مناطق عديدة من الصحراء الاردنية الوسطى وخاصة في منطقة الضليل ، حيث كان التل أول من بادر الى استصلاح الأراضي من المنطقة المذكورة لاغراض زراعية . 

وكان لوصفي التل شرف المبادرة في انشاء شركة الفوسفات وشركة البوتاس وتوسيع الساحل الاردني على خليج العقبة لمسافة ١٠٠ كيلو متر جنوبا .

وفي حكومتة الثانية تم إنشاء التلفزيون الاردني ومحطة الاقمار الصناعية التي باتت تشكل نقطة تواصل الاردن مع العالم الخارجي وإنشاء مستشفى الجامعة الاردنية ، وتطوير مستشفى البشير ليكون أهم صرح طبي في العاصمة عمان . 

وأبرز المناصب التي شغلها دولة الشهيد وصفي التل:

- 1942 عمل معلم ثم التحق بالكلية العسكرية البريطانية في فلسطين - التحق بالجيش البريطاني حتى نهاية الحرب العالمية الثانية وبلغ رتبة رئيس
- عمل في المكتب العربي في فلسطين
- 1948 اشترك في حرب فلسطين مع جيش الإنقاذ
- 1949 التحق بالجيش السوري برتبة مقدم
- 1949 التحق بخدمة الحكومة الأردنية موظفا في دائرة الإحصاءات
- 1955 مدير مطبوعات
- 1956-1957 السلك الخارجي
- 1957 رئيس التشريفات الملكية
- 1958 قائم بالأعمال في إيران
- 1960 رئيس التوجيه الوطني
- 1961 سفير في بغداد
- 28 كانون الثاني / يناير 1962 م رئيسا للوزراء (الحكومة الأولى)
- 2 كانون الأول / ديسمبر 1962 م رئيسا للوزراء (الحكومة الثانية)
- 13 شباط / فبراير 1965 م رئيسا للوزراء (الحكومة الثالثة)
- 22 كانون الأول 1966 م رئيسا للوزراء (الحكومة الرابعة)
- 1967 رئيس الديوان الملكي
- 1963 إلى 1971 عضو مجلس الأعيان
- 28 تشرين الاول 1970م رئيسا للوزراء (الحكومة الخامسة)
- عضو مجلس أمناء الجامعة الأردنية . 

اغتيل وصفي التل في ٢٨ نوفمبر ١٩٧١ ، في القاهرة ، حيث كان ذاهبا لحضور اجتماع في فندق الشيراتون مع مجموعة من الوزراء العرب ، قبل زيارته لمصر حدث مصادمات بين السلطات الاردنية ومنظمة التحرير الفلسطينية فيما عرف بأيلول الاسود (فترة الاحداث المؤسفة ) ، تحالف وصفي التل مع حابس المجالي ، والامير الحسن بن طلال ، والملك الحسين بن طلال ، ومحمد الضياء الحق ، وكانت نتيجتها قتل ما يقارب ٤٠٠٠ فدائي فلسطيني وانسحاب ما تبقى من الفدائيين الفلسطينيين من الاردن الى لبنان . 

الامر الذي ادى الى انتقام الفدائيين بقتل وصفي التل حيث كان نوع الهجوم اغتيال سياسي (اطلاق النار) واصيب وزير الخارجية عبدالله صلاح ، وقد شارك بعض من الفدائيين ( عزت رباح ، جواد ابو عزيزه البغدادي ،منذر خليفة ، زياد الحلو ) مع فخري العمري في قتل الشهيد وصفي التل ، ومنذ ذلك اليوم بقى فخري العمري مطلوبا للنظام القضائي الاردني حتى وفاته عام ١٩٩١ .