آخر الأخبار

الكاتب الشعبي محمد الهياجنه يكتب : إنتخابات إتحاد للجمعيات ..

جوهرة العرب - الكاتب الشعبي محمد الهياجنه 

بدون مقدمات ما يهم الجمعيات الخيرية وما لهم وما عليهم .
الجمعيات الخيرية مؤسسات شعبية بين  مجموعة بينهم  هي نتيحة اوضاع تتحول لفكرة  ومن ثم تأسيس جمعية خيرية بهدف تقديم خدمات اجتماعية تلامس احوال الاسرة اولأ..... 
تعزيز الروابط الاجتماعية  عبر المشاركة زي زمان كيف كانت العونة بين الجيران والارحام والاهل لكل بساعد وبقدم حتى صحن الطبيخ..
اخ على ذاك الايام كيف كان الجيران صحنهم بينهم .!!!!
حتى وصلت الفرقة والعصبية والتفكك والهجرات..
 خرجت علينا  فكرة الجمعيات مع ان بيوت العبادة هي باب لتحسين من هم بحاجة لرعاية والتوجيه ..
حتى جاء البديل...
 الجمعيات  زمان حصلت على أرض واستثمارات ونشاطات تجارية لرعاية من هم بحاجة لمساعدة والرعاية وتغيرت الأوضاع وفتح باب الترخيص بشروط ميسرة لبناء منظومة اجتماعية بكل حي وحارة  والكل شركاء بينهم اتحاد!!!.
والاتحاد مظلة للجمعيات لتعزيز دورهم الريادي والانساني...
الجمعيات  بحاجة لرعاية وربط اكتروني وتوزيع المشاريع بينهم وتصنيف حسب المسمى لعشيرة.. لبلد ..لمجمتع ..
ولكل مسمى خصوصية ونشاط ومهام .
وهي مسؤولية الاتحاد والتنمية الاجتماعية. 
ودعمهم حسب النشاطات والمهام .
هناك جمعيات قائمة على خدمة العشيرة وهناك لخدمة البلد المحافظة .
وهناك خدمة عامة ومنهم مرتبط بمنظمات وبرامج ومبادرات داخلية ضمن حدود الجمعية.....
 خارج الغاية والهدف ..
لا بد من هيكلة كافة القرارات بحق الجمعيات ومنح دور أكبر للجمعية لتكون نموذج في قدسية الرسالة. 
ويكفي بلاغات وتعليمات حتى البنوك تمارس على الجمعيات محدودة المال جبروت روح وتعال مع ان كتاب التنمية هو المعزز للبنك .
لا يمكن تطوير دور الجمعيات قبل منح الاتحاد كافة الصلاحيات المستقلة للاشرف على الجمعيات ولنا بمؤسسات تمتلك استقلال ونشاط ودور مهم مثل النقابات العمالية والمهنية وغرف التجارة والصناعة والقطاع الخيري مهم ومؤثر ولا يقل عنهم في الدور الكبير وهو بحاجة لرعاية بدل التعليمات اليومية 
هذا ان كنا نريد للرسالة الإنسانية مزيد من الانفتاح والتيسير دون قيود ..
ولا يعقل ربط دور الجمعية بطرد وكيس وهوالظلم بحق اصحاب الرسالة الإنسانية. 
 دور الجمعية شامل لخدمة المجتمع .
تحية للجيش والأجهزة الأمنية .
حمى الله مملكتنا والهواشم 
كاتب شعبي محمد الهياجنه